اكتشف كلمات المرور من خلال درجة حرارة الجسم

إلى جانب مجموعة كبيرة من الطرق التي تم تأسيسها سابقاً لغزو أنظمة الكمبيوتر، والتي أصبحت حمايتها مشكوك فيها إلى حد كبير، وجد IT-kids الأطفال حيلة أخرى لكسر كلمات المرور الخاصة بنا ودخول الرسائل الوارد الخاصة بنا، والتي تختلف عن كل ما رأيناه حتى الآن.

وفقا للباحثين من جامعة كاليفورنيا، هناك القليل جدا الذي يمكننا القيام به حيال ذلك، لأن حرارة جسمنا هي التي تعطي معلوماتنا الشخصية. أي عندما يقوم شخص ما بإدخال معلومات حساسة (مثل كلمة المرور)، يبقى مسار درجة حرارة جسمنا على لوحة المفاتيح حتى يحصل المخترق على المعلومات.

تستخدم تقنية كشف كلمة المرور، والتي تسمى ببراعة “Thermanator”، كاميرا تصوير حراري لفحص لوحة المفاتيح مباشرة بعد كتابة البيانات الحساسة. 

كما أن Digital Trends، توصلوا إلى استنتاج مدهش أنه يمكن استرداد المعلومات في مدة 30 ثانية بعد كتابة الحرف الأول، بعد هذا التطور الكبير علينا أن نسأل أنفسنا مدى أمان أي بيانات نقوم بتخزينها في أجهزة الكمبيوتر الخاصة بنا.

إطار زمني حرج 30 ثانية

أشار الباحثون إلى أنه على الرغم من انتشار آثار الحرارة بعد فترة وجيزة، إلا أنه يوجد دائمًا إطار زمني محدد يمكن خلاله  كشف المعلومات، من خلال تحليل أنماط الكتابة من خلال حرارة الجسم.

بعد أن استخدم واحد وثلاثون مشاركًا أربعة لوحات مفاتيح لاختبار التقنية، تقرر أنه عند إجراء المسح بعد 30 ثانية من الكتابة، لا يستغرق الأمر سوى دقيقة واحدة لاستعادة كلمات المرور الجزئية.

أجريت الاختبارات باستخدام أجهزة الأشعة تحت الحمراء الخاصة التي تكتشف حساساتها حرارة الجسم – تم ضبطها على حامل ثلاثي القوائم على بعد 60 سم من لوحة المفاتيح التي تم فحصها، كانت النتائج تقدير مذهلة.

النتائج 

تم إحضار 30 مشاركًا للتحقق من النتائج من خلال محاولة استخدام كلمات المرور باستخدام بيانات الفحص، إن القول بأن معدل نجاحهم سيكون أقل من الحقيقة، لأن الأشخاص الذين لم يكن لهم أي علاقة بالقرصنة كانوا قادرين على تخمين كلمات المرور بسرعة كبيرة.

حيث تم كسر أضعف الكلمات في حوالي خمس وعشرين ثانية، في حين تم فك رموز أقوى في حوالي خمسة وأربعين، مما يعني أن المواطن العادي يمكن أن يكتشف البيانات السرية في أي وقت من الأوقات باستخدام هذه الطريقة. 

من الواضح أن لوحات المفاتيح الخارجية يمكن أن تكون أكثر ضررًا مما كان يعتقد من قبل، مع الأخذ في الاعتبار أنها كانت تتمتع بسمعة سيئة للغاية في البداية.

علينا أن ندرك أن هذه الهجمات هي حقيقة الأمر، وهي جزء من واقعنا، الذي سيصبح شائعاً بشكل متزايد. 

تحذير بأن هذا النوع من الهجوم يمكن أن يوفر الوصول إلى الرموز والنصوص – وهي الحقيقة التي ينبغي أن تجعلنا نفكر في التخلي عن لوحات المفاتيح كأجهزة إدخال أو ترك كلمات المرور بشكل عام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد